ملتقي المصريين
اهلا بكم .. شرفتونا ويسعدنا انضمامكم .. ومشاركتكم لنا وستجدوا ما يسعدكم


كل ما تبحث عنه تجده هنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاتجاهات السياسيه في الادب الايطالي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ربيب الحب
مشرف عام الملتقى الثقافى
avatar

عدد المشاركات : 71
نقاط : 14898
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/05/2010

مُساهمةموضوع: الاتجاهات السياسيه في الادب الايطالي   الثلاثاء مايو 18, 2010 6:15 pm

لاتجاهات السياسيه في الادب الايطالي








جذور الأدب العالمي الاتجاهات
الإيطالية في القرن العشرين اتجاهات سياسية تحدث تغيرات سياسية هامة على
خريطة إيطاليا داخليا قبل خارجيا تحتل ثلاثة عقود من الزمان، حتى إقرار
الوحدة الإيطالية في 20 سبتمبر 1870م بعد دخول القوات المسلحة إلى العاصمة
روما، تغيرات سياسية، وتأليف أحزاب جديدة، وقرارات تمس الحياة الاجتماعية
الإيطالية في الصميم، وكلها مهدت للأرضية والتي سار عليها الأدب الإيطالي
مستقبلا، في عام 1877م تُسنُّ قوانين عن التعليم، وأخرى تلغي إجبارية
التعليم الديني المسيحي، وثلاثة تصادر أراضي الكنسية، 1882م يتكون حزب
العمال الإيطالي، 1895م يظهر الحزب الاشتراكي في عام 1904م يتألف حزب الشعب
الكاثوليكي، ثم تتعدد الإضرابات في سبتمبر من نفس عام 1904م اضراب عام في
شمال إيطاليا يمتد بعد ذلك الى أماكن ومدن أخرى, بعدها تقوى شوكة الاستعمار
الايطالي، فتحتل إيطاليا ليبيا العربية عام 1912م, ثم تعود الاضرابات في
أكثر مدن إيطاليا في الثامن من يونيو عام 1914م، الأمر الذي مهد الى الأزمة
السياسية التي اجتاحت إيطاليا في نفس عام 1914م، وكان لكل ذلك أسباب
عديدة, حُمى التصينع بعد سيطرة الرأسمالية سريعا على الشمال الإيطالي،
الوحدة المُصاغة من علٍ والتي حملت في طياتها وجه الرأسمالية، ظهور بذور
الفاشية, وأمام هذه الأسباب كان لابد للحياة الثقافية أن تتأثر في مختلف
مساراتها فتعثر نمو الآداب، ولم يُفلح المسرح في إقرار استمرارية العروض
كخطة كان يحلم بها المسرحيون في تعبير ردّدوه في مطالبهم a teatro stabile
المسرح المستقر، وأيدّه آنذاك الناقدان الأدبيان الإيطاليان رومونيكو لانزا
من تورينو، إدواردو بوتت من روما, d. Lanza, و. Boutet. تيارا الأدب,
المستقبلية، الشفقية crepus colarism, futurism تياران أدبيان من أبرز
أشكال الحياة الأدبية والثقافية في إيطاليا قبل الحرب العالمية الأولى,
تيار المستقبلية يسير وفق منهجه المانيفست manifest الذي صدر عام 1915م،
وتيار الشفقية بمعنى الغسق غير الواضح الذي لا يستطيع العودة الى تيار جموع
المواطنين من الطبقة الوسطى وهو ما عثر عليه الكاتب الإيطالي لويجي
بيرانديللو مستقبلا في قصصه ورواياته ودراماته. يُفجر تيار المستقبلية
الإيطالية فيليو توماسو مارينيتي f.t. Marinetti 22/12/1876 2/12/1944م ،
وهو شاعر وقاص وكاتب درامي تعلم في باريس وبافيا وجنوا، وانشأ مجلة الشعر
poesia وهو ما اعتبر منهجا مضادا لأدب ومسرح الطبقة الوسطى, مسرحيات
مستقبلية قصيرة الزمن لا تتعدى عشر دقائق، خالية من المنطق، متزامنة الحدث
simultaneous كثيرة الكلمات المُركبة، اصطناعية synthetic، زائفة كالاصطناع
الكيميائي, لم يخرج المستقبليون عن هذه العناصر التي ذكرتها في آدابهم،
ولذلك لم يستمر هذا الأدب طويلا، حتى بعد انتقاله الى دول أوروبية أخرى،
وخاصة روسيا التي انبهر شاعرها فلاديمير فلاجيميروفتش ماياكوفسكي 17/7/1893
14/4/1930م v.v. Mayakovski بالمستقبلية وآدابها، وفنونها التشكيلية,
وبينما انحرفت المستقبلية الإيطالية الى الفاشية، انحرفت المستقبلية
الروسية الى الماركسية، وعجّل الانحرافان في نهايتها, لماذا؟ لأنها في
الأدب تقطع العلاقة بالقديم ماياكوفسي يؤيد تأييدا أعمى ثورة بلاده ويصبغ
الشعر بالسياسة، كما يبدو في مؤلفيه كيف يمكن كتابة الشعر؟ kak gyelaty
sztvihi، كيفية إعداد الشعر، يكتب مارينيتي حركية كهربائية جنسية
elettricita sessuale، مسرح المفاجأة teatro della sorpresa، ويبقى بعد ذلك
موقف الأدب الإيطالي تايها بين سقوط إيجابية الفلسفة، وانحدار الفكر
المجتمعي، وأزمة الأدب المسرحي في تياري المستقبلية والشفقية، وعلامات مسرح
الجروتسك grotesque المسرح الغريب على نحو بشع أو مُضحك ، وكلها مساحات
فراغ في ساحة الآداب الإيطالية مهدت لآداب بيرانديللو فيما بعد. عقد
العشرينيات والثلاثينيات, التيار الثالث استطاع لويجي بيرانديلو 28/6/1867
10/12/1936م luigi pirandello أن يكون بطل التيار الثالث في الأدب
الإيطالي الحديث بما أبدعه من ذخيرة أدبية ودرامية في الشعر والقصة
والرواية والدراما، وهو مادفع به الى استقحاقه جائزة نوبل التي حصل عليها
في عام 1934م, حادثتان هامتان في حياته دفعتا به الى انتاجه الغزير في
اتجاهات أدبية عديدة, الحادثة الأولى ميلاده فوق تراب صقلية البائسة في
الجنوب الإيطالي، حيث تعارضُ مستوى المعيشة بين الشمال الغني والجنوب
المتواضع كبعد الارض عن السماء, والحادثة الثانية هي صحوة فلاحي صقلية بين
عامي 1893، 11894م والتي بذرت في نفسه بذور الحركة الاشتراكية في آدابه
ودراماته, حتى أضحى مُرتدا عن ماضيه, فأبوه أحد دعاة الوحدة الإيطالية،
وأمه ابنة أحد ثُوار الوحدة، ومع ذلك، ورغم ثراءه من أعماله الأدبية
الأولى، إلا أنه يتحول تحولا جريئا، حتى يكاد يُشبه زميله الروسي ليو
تولستوي الثري الذي كتب عن الفقراء والمعوزين, لقد كان بيرانديللو صنواً
للواقعية في الحياة, يدخل عام 1924م الى عضوية الحزب الفاشي، لكن تكوينه
الواقعي والاجتماعي يتعارض مع منهج الحزب فيخرج منه مُسرعا, ان التيار
الثالث الذي قام على أكتافه تُسميه كثير من المراجع الأدبية تيار الفجر أو
ضوء الصباح dawn، بزوع الشعر، واتضاح القصة والرواية للعين والعقل، وبدء
الدرامات المؤثرة في الجماهير. يكتب القصيدة الشعرية الحزن المبتسم mal
gicondo عام 1889م فيعكس نور الفجر الليري, ثم يُفاجئ العالم بقصته حياتا
مايتا باسكال عام 1904 il fu mattia pascal, وفي العشرينيات يبدأ كتابته
للدراما في وقت متأخر, والظاهر أنه استفاد من كتاباته الشعرية والقصصية
والروائية فيما كتبه من درامات هي في الحقيقة أصعب وأشق الكتابات الأدبية,
يُعلق الناقد والفيلسوف والسياسي الإيطالي أنطونيو جرامسكي antonio gramsci
1891 1937م على دراماته فيقول: كوميدياته قنبلية تثير حمماً بركانية تنفجر
في عقول المشاهدين، مثل المادة إشعاعية النشاط، تُحرك من أحاسيسهم
المتحجرة، قاضية على أفكارهم المُعششة في دواخلهم, وبيرانديللو القادم من
صقلية والمستقر في روما يحاول بآدابه رفع الظلم عن رفقاء وطنه في الجنوب،
وتنمية الأرض الزراعية هناك، وحماية رجال المناجم التعساء في وطنهم, وهو
ينجح في أن يجعل أدبه يمتد ليأخذ مكانه جنبا الى جنب الآداب العالمية,في
الإبداع الروائي تُلاحظ علاقة وثيقة بين الروايات والدرامات التي كتبها قبل
عام 1922م, روايته المُعنونة روايات لسنة واحدة تظل خالدة في تاريخ
الروايات الأوربية. ومع دخول بيرانديللو متأخراً الى تأليف الدراما، فقد
فجّر دراميات أولى مسرحياته ست شخصيات تبحث عن مؤلف sei personaggi in
cerca dautore مستعملا نظرية المسرح داخل المسرح كمخرج مسرحي, بعدها يتكون
مسرح يحمل اسمه في نيويورك، كما يؤلف بنفسه فرقة مسرحية يجوب بها عدة دول
أوروبية مؤكدا في فلسفته الدرامية احداث مسرحية بسيطة تقوم عليه عُقدة
الدراما، لكنها عصرية لحماً ودما, وهو بهذه الفلسفة البسيطة قد أثر في
كُتاب الدراما الأوروبية من زملاء عصره الأيرلندي صمويل بيكيت، الفرنسي جان
بول سارتر، والسويسري فردريك دورينمات عامدا الى تفكيك تيارات الدراما من
الداخل ليضع محلها شكلا دراميا آخر يحوطها داخليا وخارجيا ايضا يفوح بأوصال
الحقيقة عن الحياة القائمة, فالحقيقة من وجهة نظرة نسبية, إذ من الصعب ان
لم يكن من المستحيل ان تتعرف على حقيقة الحياة, لأن كل مايحدث ما هو إلا
تغّير في الأحاسيس وتكوين لأحاسيس أخرى,هكذا تبدو درامته الليلة نرتجل
التمثيل staera si recita da soggetto, يُعلق بيرانديللو على مسرحه فيقول:
الجسم الذي تقتله على المسرح, هو الفوضى chaos. في إثر بيرانديللو, التيار
الرابع سيطرت آداب ودرامات بيرانديللو على فترة ما بين الحربين
العالميتين, بعدها جاء تيار الاتجاه الى العصرية، قاده الممثل الإيطالي
روجيرو روجيري 1871 1953م ruggero ruggeri والممثلة الإيطالية الشهيرة
إلينور دوسي eleonore duse, وفي عام 1931م يؤلف انطونيو جوليو براجاليا a.g
bragalia 1890 1960م في روما مسرح degli inoipendenti المسرح المستقل
يحتضن المؤلفين الدراميين الجُدد من أجل دراما طليعية شارحا فكرته في كتابة
المسرح المُمسرح del teatro teatrale ومُستعينا باخراجه لمسرحيات مؤلفين
عالميين مثل التشيكي كارل تشابك، الاسباني فدريكو جارسيا لوركا، الامريكي
يوجيه اونيل، والانجليزي إيرلندي المولد اوسكار وايلد 1. لكن الكاتب
الدرامي البرتو كاسيلا 1891 1967م a.casella هو الإيطالي الذي تبع وصايا
بيرانديللو الدرامية، محافظاً في دراماته على فلسفة المعلم وتابعا لخطواته
الإبداعية. دراماته المعنونة عُطلة الموت la morte in vacanza صورة
لمضامين درامات بيرانديللو الفكاهية الحاملة لمرارات البشر أخرج المخرج
المصري فتوح نشاطي المسرحية بالمسرح القومي المصري في خمسينيات القرن
الماضي تحت اسم الموت يأخذ اجازة. في بداية العقد الثالث وما بين الحربين
يواجه هذا التيار الرابع مُضايقات الفاشية، كما واجهها بيرانديللو من
قبل,ويسعى موسوليني شخصياً الى استمالة الممثلة إلينور روسني لتمثل مسرحيات
دعائية لمذهبه السياسي الخانق, لكن بلا أمل. ويدعو هذا الموقف أشهر
ممثلات إيطاليا الى الهجرة الى الولايات المتحدة الأمريكية لتموت في
21/4/1924م في بتسبرج pittsburgh, إن هلع موسوليني من المسرح قد حدا به الى
تأليف مسرحية مثلتها المسارح المتآمرة مع الفاشية، والتي كان همُها تحذير
جماهير الشعب الإيطالي باسم الحلم الفني المسرحي يسجل التاريخ أسماء فدريكو
فاليريو راتي f.v. Ratti، جيوفاني كافيشيولي g.cavicchioli كأعداء
ومسرحيين مأجورين في حركة الادب المسرحي الإيطالي , نسيت أن أذكر أن مسرحية
موسوليني لقيت فشلاً جماهيريا كاملا. مسرح نهايات القرن العشرين,,
التيار الأخير كان لابد من إقرار المسرح والسينما حكوميا, أنشأت إيطاليا
إدارة خاصة بميزانية ضعيفة direzione generale dello spettacolo لم تُسعف
الضعف في الفنين، ثم اتبعتها عام 1959م الى وزارة السياحة. ومع ذلك ظل حلم
المسرح المستمر يوميا يتحقق في مدن كبيرة مثل ميلانو، تورينو، تريستا،
وروما العاصمة مسرح ميلانو الصغير picclo teatro من أشهر المسارح العالمية
اليوم, وتعمل بغير انتظام مسارح كوميدية كمسرح ادواردو دو فيليبو edoardo
de filippo حتى وفاته عام 1984م. ومسارح أخرى للهواة وفرق الجامعات. لكن
جيل الستينيات من المخرجين الإيطاليين يُعزى اليهم وضع السلطة المسرحية تحت
أيديهم، الأمر الذي تقدّم بالمسرح الإيطالي الى خطوات محلية وعالمية أيضاً
لوتشيني فيسكونتي، ماريو شياري، جورجو سترلر 2. إلا أن البحث في الفنون
المسرحية الإيطالية وفي النشر الفني يدعم الحركة المسرحية المعاصرة دعما
يتسم بالعلمية الفنية, فمؤلفات سيلفيو دا أميكو s.d amico، والمجلات الفنية
التخصصية سيناريو، الرقى الإيطالية للدراما، الرقى الإيطالية للمسرح،
scenario, rivista italiana del dramma, rivista italiana del tratro تنشر
فكر الآداب الدرامية، والنقد المسرحي، ودراسات تحليل العروض المسرحية, إن
أعظم ما خلّده سيلفيو هو دائرة المعارف المسرحية enciclopedia dello
spettacolo 11 جزءاً الى جانب مؤلفات تحمل عناوين تاريخ المسرح الإيطالي،
عصور المسرح الإيطالي، الإخراج المسرحي، تاريخ المسرح الدرامي 4 مجلدات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د/سيدسيد
مدير المنتدي
مدير المنتدي
avatar

عدد المشاركات : 264
نقاط : 15182
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/05/2010
العمر : 40
الموقع : ملتقى المصريين

مُساهمةموضوع: رد: الاتجاهات السياسيه في الادب الايطالي   الجمعة مايو 21, 2010 11:19 pm

رائع اخى دوما بروعتك

دمت ودامت موضوعاتك الراقيه

وننتظر جديدك دوما فلا تحرمنا


كنت هنا

د/سيد..
.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاتجاهات السياسيه في الادب الايطالي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي المصريين  :: الملتقي الثقافي :: مكتبة الملتقى-
انتقل الى: