ملتقي المصريين
اهلا بكم .. شرفتونا ويسعدنا انضمامكم .. ومشاركتكم لنا وستجدوا ما يسعدكم


كل ما تبحث عنه تجده هنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دراسه اشاريه في مسرحية في انتظار جادو لصمويل بكت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ربيب الحب
مشرف عام الملتقى الثقافى
avatar

عدد المشاركات : 71
نقاط : 14898
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/05/2010

مُساهمةموضوع: دراسه اشاريه في مسرحية في انتظار جادو لصمويل بكت   الجمعة مايو 21, 2010 11:44 pm

الباحث: أ / منير حسان قاسم علي
عبدالله العمري الدرجة
العلمية: ماجستير
الجامعة: جامعة صنعاء الكلية:
كلية الآداب القسم:
قسم آ داب إنجليزي بلد
الدراسة: اليمن لغة
الدراسة: الإنجليزية تاريخ
الإقرار: 2008 نوع
الدراسة: رسالة جامعية الملخص :
تظهر اللغة نفسها من خلال سياق
الاستخدام والنصوص، سواء تم التعبير عنها من خلال القنوات السمعية أو
البصرية. وهذه النصوص تعتبر تواصلاً لغوياً بين المرسل والمستقبل. لقد
استخدم مفهوم السياق بطرق عدة، لكنه على أي حال يتضمن الإشارات المابعد
-لغوية من مثل البعد الزماني والمكاني للكلام وآذا أدوار ومكانة
المتخاطبين.
إن الاستخدامات الأساسية للتعابير
الإشارية تتم في الحوارات المباشرة (وجها لوجه) والإشارة هي أآير من مجرد
إيماءة جسدية وهي مصممة وفقا للسياق
. تقسم الإشاريات إلى خمسة أنواع :-
وهي الإشاريات الشخصية، الإشاريات
المكانية، الإشاريات الزمانية، إشاريات التخاطب وأيضا الإشاريات
الاجتماعية.
يسود اعتقاد واسع وسط النقاد بأن تحليل
ونقد المسرح (الدراما) يجب أن يكون تحليلا أو نقد ا للأداء على خشبة
المسرح وذلك آون العناصر الأساسية للمسرح بما فيها الإيماءات وحرأة
الممثلين و سيميائيات المسرح الإخري لن يلتفت إليها من خلال القراءة، آما
أن أي تحليل نصي لن يمكن النقاد من عكس المعاني والدلالات المحسوسة على
المسرح.
علاوة على ماسبق ، هناك ظلال معاني
أبعد من المعنى السطحي للمسرحيات والدراسة الإشارية كفيلة بإظهار هذه
المعاني إلى العيان. ومع ذلك فإن عمل دراسة إشارية في مسرحية صامويل بكت
"في انتظار جودو" لن تكون مكتملة مالم نعطي العناية الكافية للإيماءات
والرموز وآذا سيميائيات المسرح التي لها القدر ذاته من الأهمية بالنسبة
للإشاريات.

محل اهتمام بالنسبة للنقاد والقراء
وعلماء الأساليب ورواد المسرح، آما آانت مصدرا لمشاريع مختلفة في النقد
والدراسات اللغوية والمابعد -لغوية في الأدب.
تهدف الدراسه الحاليه الي المعنى اللغوي بالمعنى الفلسفي للمسرحية وآذا
إثبات المعنى العبثي (اللامعقول) لمسرحية "في انتظار جودو" من زاوية لغوية
بحته. آما يمكن الانتفاع من هذه الدراسة في تدريس المسرحية وغيرها من
المسرحيات التي تنتمي لما يسمى "مسرح العبث" من خلال منظور لغوي وإشاري

1989 ) واحدا من الكتاب البارزين وقد
آانت أعماله المسرحية وما تزال - يعتبر بكت ( 1906.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دراسه اشاريه في مسرحية في انتظار جادو لصمويل بكت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي المصريين  :: الملتقي الثقافي :: مكتبة الملتقى-
انتقل الى: