ملتقي المصريين
اهلا بكم .. شرفتونا ويسعدنا انضمامكم .. ومشاركتكم لنا وستجدوا ما يسعدكم


كل ما تبحث عنه تجده هنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نابليون بونابرت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ربيب الحب
مشرف عام الملتقى الثقافى
avatar

عدد المشاركات : 71
نقاط : 15348
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/05/2010

مُساهمةموضوع: نابليون بونابرت   السبت مايو 22, 2010 12:08 am

نابليون بونابرت (1769-1821)

فى عام 1769 ولد نابليون في جزيرة
كوروسيا الايطالية وانتقل الى باريس ودرس في المدارس العسكرية وحصل على
رتبة ضابط

وقد عاصر الثورة الفرنسية وقد استعانت به حكومة
الادارة (دايركتوار) في اخماد ثورات الملكيين

وقامت الجمهورية
سنة 1792م وظهر نابليون بونابرت على مسرح الأحداث بمقاومته للثوار سنة
1793م

وفي سنة 1796 أصبح قائدا للقوات
الفرنسية وقام بمحاولة لأنشاء أمبراطورية مع ايطاليا والنمسا ( صلح
كامبورميو) دون استشارة حكومة الادارة

وبدا يخطط الانفراد بالحكم وبالفعل
فقد قضى على حكومة الادارة في سنة 1799 واعلن عن حكم "القناصلة الثلاثة"

الصورة المقابلة
لأمبراطور فرنسا الشهير نابليون بونابرت قائد عام عسكر الحملة الفرنسية
إلى مصر

، وقد اتجهت أطماع نابليون إلى غزو مصر
عقب انتصاراته فى حروب إيطاليا فبدأ يفكر فى تمهيد الطريق لإنفاذ حملة
كبيرة فى البحر الأبيض المتوسط واحتلال مصر ليتخذها قاعدة عسكرية يصل منها
إلى الأملاك الإنجليزية فى الهند من ناحية ومن ناحية أخرى ليلتهم املاك
الإمبراطورية العثمانية التى أصبحت فعلاُ ضعيفة وتحكم بواسطة الخداع
والوقيعة بين أهل البلاد وبعضهم البعض

وهكذا بدأ نابليون بونابرت فى تنفيذ
أحلامه فى احتلال مصر خاصة أن فرنسا حاولت ضم الكنيسة القبطية إلى بابا
روما

تحركت أولي
جيوش فرنسا من مياه مالطة فى يوم 19 يونيو سنة 1798 م

ثم وصلت جنود
الحملة غرب مدينة الإسكندرية يوم 2 يوليو سنة 1798 م احتلوها فى ذلك اليوم
وبعد ذلك أخذ نابليون يزحف على القاهرة عن طريق دمنهور حيث استطاع
الفرنسيون احتلال مدينة رشيد فى 6 يوليو وواصلوا تقدمهم إلى الرحمانية وهي
قرية على النيل

أما المماليك فكانوا فقد
أعدوا جيشا لمقاومة الجيوش الفرنسية بقيادة مراد بك والتقي الجيشان بالقرب
من شبراخيت يوم 13 يوليو سنة 1798 م وهزمت الجيش المملوكية وتقهقرت فرجع
مراد بك إلى القاهرة والتقي كلا من الجيش الفرنسي والجيش المملوكي مرة
أخرى فى موقعة إمبابة أ( موقعة الأهرام ) وهزم جيش مراد بك مرة أخرى فى
هذه المعركة الفاصلة فى 21 يوليو سنة 1798م

وفر مراد بك
هارباً إلى الجيزة أما إبراهيم بك فقد كان مرابطا بالبر الشرقي من النيل
لما رأى هزيمة بجيوش مراد بك وانسحبوا جميعا قاصدين بلبيس استطاع نابليون
بونابرت احتلالها ودخل القاهرة فى 24 يوليو سنة 1798 م مصحوبا بضباطه
وأركان حربه ونزل بقصر محمد بك الألفي بالأزبكية . وقد أحتل نابليون
بونابرت سويسرا بعد في الفترة بين 1798 و 1815 لم يأت خالي الوفاض ، بل جلب
معه نظام الديمقراطية المباشرة ورغم أن السويسريين أخرجوه من بلادهم
بالقوة ، إلا أنهم احتفظوا بهذا النظام ، ليتحول إلى ميزة يفخرون بها إلى يومنا هذا , ولكن مصر رجعت
إلى الإسلام لتظل تعانى من نظام حكم مشوة حتى الان .
وكان نابليون بمثابة قنصل اول تمتع بصلاحيات تنفيذية وسياسية وعسكرية وكانت هذه الخطوة خطوة اولى
نحو الحكم الفردي وفي سنة 1804 اصبح نابليون امبراطورا وانفرد بالحكم بلا منازع .

الحمـــلة الفرنسية على مصر
أذاق نابليون
بونابرت العالم ويلات الحروب ومن المعروف أن الكنيسة الكاثوليكية حاولت ضم
الكنيسة القبطية إليها ولكن حافظت الكنيسة القبطية على إستقلالها وقد
حاول الفرنسيين فى هذا المضمار ممثلين للبابا وبعد قيام الثورة الفرنسية
أو كما سماها الفرنسيين إنتشار الجمهور الفرنسى اقنع نابليون الحكومة
الفرنسية بالهجوم على مصر وإحتلالها فأعد حملة على مصر في عام 1798م وكانت
الحملة مكونة من 30 الف محارب.. وفى يوم 19 مايو 1798 اقلع اسطول فرنسى
كبير مكون من 26 سفينة من ميناء طولون ، وبلغ الانجليز أخبار مغادرة
نابليون فرنسا
وعهدوا الى نيلسون باقتفاء اثره وتدمير أسطوله ، فقصد الى مالطة ولكنه وجد
أن أسطول نابليون غادرها نحو الشرق منذ خمسة ايام ، فرجح انها تقصد مصر
واتجه الى الاسكندرية وبلغها يوم 28 يونيو 1798 فلم يعثر هناك للفرنسيين
على أثر وحذر المصريين .وقد وصل الأسطول الفرنسى غرب الاسكندرية عند
العجمى فى اول يوليو 1798 ، وبادر بانزال قواته ليلاً على البر ثم سير
جيشاً الى الاسكندرية .

.وانزلت المراكب الحربية
الفرنسية الجيش الفرنسي في تموز 1798 في الاسكندرية ..ووجّه نابليون في
اليوم ذاته نداءً الى الشعب المصري ،

وأصدرت الحملة نداء إلى الشعب بالأستكانه والتعاون وأعتنق نابليون
بالإسلام ووأصبح صديق وحامي الإسلام ...
واستولى نابليون على اغنى اقليم في الأمبراطورية العثمانية ، وطبقاً
للبروباجندا الحربية أدعى "صديقاً للسلطان التركي" وإدّعى أيضا انه قدم
الى مصر "للإقتصاص من المماليك" لا غير، باعتبارهم اعداء السلطان ، واعداء
الشعب المصري ...

وهذه
رسالة نابليون بونابرت الذى دعاه المؤرخين المسلمين الجنرال على إلى شعب
مصر

" بسم الله الرحمن الرحيم لا اله الا
الله لا ولد له ولا شريك له في ملكه ...


ايها المشايخ
والأئمة ..

قولوا لأمتكم ان الفرنساوية هم ايضاً
ملسمون مخلصون وإثبات ذلك انهم قد نزلوا في روما الكبرى وخرّبوا فيها كرسي
البابا الذي كان دائماً يحّث النصارى على محاربة الإسلام ، ثم قصدوا
جزيرة مالطا وطردوا منها الكوالليرية الذين كانوا يزعمون ان الله تعالى
يطلب منهم مقاتلة المسلمين ، ومع ذلك فإن الفرنساوية في كل وقت من الأوقات
صاروا محبين مخلصين لحضرة السلطان العثماني ..ادام الله ملكه...
ادام الله اجلال السلطان العثماني
ادام الله اجلال العسكر الفرنساوي
لعن الله المماليك
واصلح حال الأمة المصرية"

وظل محمد كرم يقاوم تقدم
الجيش الفرنسى فى الإسكندرية وظل يتقهقر ثم اعتصم بقلعة قايتباى ومعه
مجموعة من المقاتلين ، وأخيراً أستسلم وكف عن القتال ، ولم يكن بد من
التسليم ودخل نابليون المدينة ، واعلن بها الامان .
وفى 6 سبتمبر 1798 اصدر نابليون بونابرت أمرا بتنفيذ عقوبة الاعدام فى
السيد محمد كريم بميدان الرميلة بالقاهرة
وأصبح نابليون بونابرت حاكم مسلم واسمه "
بونابردى باشا" وكان يطلق عليه المسلمين أسم على نابليون بونابرت ، وكان
يتجوّل وهو مرتدي الملابس الشرقية والعمامة والجلباب .

وكان يتردد الى
المسجد في ايام الجمعة ويسهم بالشعائر الدينية التقليدية بالصلاة ، وكوّن
نابليون ديواناً استشارياً مؤلفاً من المشايخ والعلماء المسلمين


تاليران مهمدس الحملة الفرنسية
وجه نابليون بونابرت في‏20‏ أبريل عام‏1814‏ خطابا تاريخيا إلي من
سماهم جنود حرسي القديم‏,‏ وذلك إثر هزيمته وقبيل ابعاده إلي منفاه في
جزيرة ألبا علي الشاطيء الإيطالي ولم يلبث نابليون بعد عشرة شهور أن هرب
من منفاه في‏15‏ مارس‏1815‏ متجها إلي باريس علي رأس عدة آلاف من هؤلاء
الجنود‏,‏ أي جنود حرسه القديم‏,‏ كانت تلك فيما يبدو المرة الأولي في
التاريج الحديث التي يستخدم فيها تعبير الحرس القديم في خطاب رسمي أصبح
وثيقة تاريخية‏

كيف مات نابليون بونابرت ؟
رجح الدكتور باسكال كينتز خبير سموم فرنسي أنه
يعتقد أن الإمبراطور الفرنسي الراحل نابليون بونابرت قد مات مسموما وأعلن
أنه عثر على آثار الزرنيخ المعدني المعروف شعبيا باسم "سم الفئران" في شعر
بونابرت عام 2001م , من هذا أستنتج أن الإمبراطور المخلوع مات مسموما
وليس نتيجة الإصابة بسرطان المعدة في الخامس من مايو/أيار عام 1821 عن 51
عاما.
وأكد د. كينتز إن الزرنيخ وصل إلى النخاع الشوكي
للشعر مما يفسر وصوله عبر الدم ومن خلال أغذية مهضومة , وبهذا رد على
النظرية التي طرحتها عام 2002 نشرة "سيانس أي في" (علم وحياة) الفرنسية
الشهرية والتي تقول إن الزرنيخ المكتشف خارجي المصدر ولم يتناوله
الإمبراطور وبنى نظريته على النشرة الفرنسية التى قالت أن الزرنيخ كان
يستخدم كثيرا في القرن التاسع عشر للمحافظة على الشعر

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د/سيدسيد
مدير المنتدي
مدير المنتدي
avatar

عدد المشاركات : 264
نقاط : 15632
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/05/2010
العمر : 40
الموقع : ملتقى المصريين

مُساهمةموضوع: رد: نابليون بونابرت   السبت مايو 22, 2010 2:10 am

رائع اخى دوما بروعتك

دمت ودامت موضوعاتك الراقيه

وننتظر جديدك دوما فلا تحرمنا


كنت هنا

د/سيد..
.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نابليون بونابرت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي المصريين  :: الملتقي الثقافي :: مكتبة الملتقى-
انتقل الى: